حين تنفض المرأة الشنقيطية الغبار عن آثار سفرائنا الأخيار |  النعمة منت إنجبنان  

سبت, 2020/07/25 - 10:11

 

  رئيسة المنسقية الدائمة للعمل الثقافي بموريتانيا عرفت هذه المرأة بحبها لوطنها وثقافته منذ نعومة أظفارها سكنها حب الإطلاع والبحث عن كل مايخدم ويعزز ويعرف بثقافة هذا المنكب البرزخي الذي يسمى" بشنقيط" "وأرض المنارة والرباط" وأرض الصحراء الملثمين كما قال الداني الأندلسي 
   
  قوم لهم شرف العلا من حمير 
              وإذا انتموا صنهاجة فهم هم       
  لما حووا علياء كل فضيلة
                     غلب الحياء عليهم فتلثموا        

لم يمنعها حياء المرأة الموريتانية والقيود المجتمعية المعروفة من أن تظل رهين قيودها بل زاحمت وسافرت ونشرت ثقافة هذا البلد المعطاء ونفضت الغبار عن آثار الأباء والأجداد وتتبع تلك الآثار الطيبة التي تركوها في كل الأقطار والأمصار التي مروا بها سواء في طريقهم إلى الحج أو من خلال القوافل التجارية وما يخالطون من شعوب في شنقيط حيث  كانت سوق" عكاظ" لكل القوافل التي تتحرك إلى الحج وإلى بعض الدول الأخرى للتجارة ،فكانت آثارهم في نشر الإسلام وفتح الأمصار وتعليم الناس والتربع على عرش العلم والشعر والثقافة في أي بلد حطت رحالهم به كما هو الحال في مصر والسودان وفي بلاد الحرمين الشريفين والمغرب ا والخليج  العربي وكذلك الشام ...الخ 
ومن خلال هذه المنسقية ورئيستها والقائمين عليها وبفضل العلاقات القديمة بين البلدين الشقيقين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الإسلامية الموريتانية بدء المنسقية تسترجع لنا بعض من مكانتنا عند القوم التي أندرست بعوامل كثيرة منها عدم تتبع آثار سفرائنا وذكر ما أثرو به  العالم من عطاء ثقافي فريد ،  لقد رجع إلينا بعض الأمل الذي فقدناه ، ومن هناك يمكن أنفخر بآبائنا ولسان حالنا

أولئك أبائي فجئني بمثلهم  
      إذا جمعتنا يا جرير المجامع   

ومن هنا كان لابد من أن نتقدم بالشكر الجزيل 
 للجالية الموريتانية بدولة الإمارات العربية المتحدة وكذلك جميع أعضاء المنسقية الدائمة للعمل الثقافي بموريتانيا شبابا و شيبا وهم يشيدون بالمجهودات القيمة لكل من صاحبة السمو المفدى الشيخة فاطمة بنت أمبارك "أم الإمارات " الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية و الرئيس الأعلى لمجلس الأمومة والطفولة لرعاية النشاطات الثقافية الوطنية والعالمية ....

كذلك الدور الريادي للدكتورة عائشة بن صالح الجابري "أم زايد " لتطوير وتكريس علاقات الأخوة وأواصر الثقافة بين شعبي إمارات الخير و موريتانيا الحبيبة أرض المنارة والرباط 

     بقلم : 

الإعلامي والباحث
الشيخ يحفظ أعليات

Share